وقت القراءة: 2 دقائق

قد يستطيع اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية الصمود دون قطارات الشحن، لكن ليس لفترة طويلة، إذ يشعر بعض الاقتصاديين والشركات بالقلق من خطر حدوث أول إضراب وطني للسكك الحديدية منذ 30 عاماً، ولكن من المحتمل أيضاً ألا يتسبب توقف العمل لبعض الوقت – بعض الإضرابات السابقة للسكك الحديدية التي استمرت لساعات فقط – في إحداث الكثير من المشاكل الاقتصادية.

لكن الإضراب المطول من شأنه أن يشل سلسلة التوريد التي لا تزال تكافح في البلاد، ويسبب عمليات نقص وإغلاق على نطاق واسع، ومن المحتمل أن يؤدي إلى ارتفاع الأسعار بشكل أكبر حتى مع استمرار التضخم الذي وصل لأعلى مستوى له منذ 40 عاماً.

وفي حال استمرار الإضطراب لمدة أسبوع، فذلك يعني انخفاض إنتاج الغاز، وإفساد المحاصيل، وانقطاع السيارات الجديدة، والكثير من الرفوف الفارغة خلال الأعياد، وقد يصبح الذهاب إلى العمل أمراً متعباً. أما بالنسبة لعمال المصانع، فقد يكون هناك تسريح مؤقت للعمال في المستقبل القريب.

وتظل السكك الحديدية الأمريكية عاملاً مهماً في الحفاظ على الاقتصاد الأمريكي، إذ أن القطارات مسؤولة عن نقل ما يقارب 30٪ من عمليات نقل البضائع في الولايات المتحدة، وذلك وفقاً لمكتب إحصاءات النقل، وفي حال توقف القطارات عن العمل، فلا يوجد بديل حقيقي عنها.

اقرأ أيضاً: لمَ أشعلت شركة Metra للقطارات النيران في سككها الحديدية؟

كما أن اضطراب السكك الحديدية قد يدفع أسعار الغاز إلى الارتفاع مجدداً بسبب محدودية الإمدادات، بعد أن انخفضت أسعارها لمدة ثلاثة أشهر، إذ أنه وعلى الرغم من أن خطوط الأنابيب تنقل معظم النفط الخام إلى المصافي، إلا أن خطوط السكك الحديدية تنقل حوالي 300 ألف برميل يومياً، وهي كمية قادرة على تعبئة نحو مصفاتين متوسطتين الحجم.

وتصل العديد من المواد الكيميائية المستخدمة في عملية التكرير عبر السكك الحديدية أيضاً، كما تستخدم للتخلص بعض المنتجات منخفضة الجودة ومواد النفايات.

يذكر أن الإضراب سيحصل في توقيت في وقت سيء خاصة بالنسبة للصناعة الزراعية في البلاد، حيث يمكن أن يعاني المزارعين الذين يستعدون لموسم الخريف نقصاً في الأسمدة، ويأتي ذلك بعد أن شهد القطاع الزراعي بعض التحسن في سلسلة التوريد للمزارعين في الأشهر الأخيرة بعد أن استنزفت بشدة أثناء الوباء.

المصدر: https://abc7chicago.com/freight-rail-strike-metra-lines-cancellations-amtrak-tickets/12230007