جعلت الزيادة الأخيرة في حالات الإصابة بفيروس كورونا في ولايتي ويسكونسن وإلينوي كلا الولايتين مناطق غير مرغوب فيها، حيث يتم فيهما تسجيل حالات إصابة بفيروس كورونا أكثر من أي ولاية أخرى تقريباً في البلاد.

وفقاً للبيانات التي جمعتها مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، تحتل ولايتي ويسكونسن وإلينوي المرتبة الثانية والثالثة في البلاد، على التوالي، من حيث عدد الحالات الجديدة التي تم تأكيدها في الأيام السبعة الماضية.

أبلغت ولاية ويسكونسن، التي تشهد ارتفاعاً هائلاً في معدلات الحالات الإيجابية، عن 33690 حالة إصابة جديدة بالفيروس في الأسبوع الماضي، بينما أبلغت إلينوي عن 31334 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا.

تقع كلتا الولايتين خلف ولاية تكساس، التي أبلغت عن 38596 حالة جديدة في تلك الفترة، لكن كلا الولايتين لديهما عدد أقل بكثير من سكانها. بينما تقع ولاية كاليفورنيا في المركز الرابع وفلوريدا في الخامس من حيث الحالات الجديدة المبلغ عنها.

أقرأ أيضاً: تطبيق قيود إغلاق جديدة على البارات والشركات في شيكاغو

تأتي هذه الأخبار في الوقت الذي تفرض فيه إلينوي قيوداً جديدة على ستة على الأقل من مناطق الرعاية الصحية الـ11 الخاصة بها الناتجة عن ارتفاع معدلات الحالات الإيجابية.

يزيد معدل الإيجابية لسبعة أيام في إلينوي الآن عن 6%  ككل، كما تقترب بعض مناطق الولاية من معدلات ذات أرقام مؤلفة من خانتين.

الأمور أسوأ في ولاية ويسكونسن، أن الحالات الإيجابية فيها تزيد عن 25%، مما يعني أن واحدة من كل أربعة نتائج اختبار تُعاد إلى مختبرات الولاية تعود بنتائج إيجابية. تصدر إلينوي تحذيرات للمناطق ذات معدلات إيجابية تبلغ 8% فقط، بينما يقول مركز السيطرة على الأمراض أن معدل الإيجابية المستهدف للولايات هو 5%.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *