أعلنت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها يوم الخميس أن الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل ضد فيروس كورونا لم يعودوا بحاجة إلى ارتداء أقنعة أو الحفاظ على التباعد الاجتماعي، سواء في الداخل أو في الهواء الطلق في معظم الظروف.

وقالت مديرة مركز السيطرة على الأمراض، الدكتورة «روشيل والينسكي»، خلال إفادة إعلامية بعد ظهر الخميس: “لقد اشتقنا جميعاً إلى هذه اللحظة التي يمكننا فيها العودة إلى بعض الإحساس بالحياة الطبيعية”. وأضافت: “بناءً على المسار التنازلي المستمر للحالات، والبيانات العلمية حول أداء لقاحاتنا وفهمنا لكيفية انتشار الفيروس، فقد حان الوقت لأولئك الذين تم تطعيمهم بالكامل”.

اقرأ أيضاً: دليلك الشامل للحصول على لقاح فيروس كورونا في شيكاغو

ووصف الرئيس جو بايدن هذه الخطوة بأنها “إنجاز عظيم” خلال تصريحات يوم الخميس في البيت الأبيض، مضيفاً أن ذلك تحقق بفضل النجاح الاستثنائي في تطعيم الكثير من الأمريكيين بهذه السرعة. حيث تم تطعيم أكثر من 35% من السكان بشكل كامل، وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

قال المدير السابق لمركز السيطرة على الأمراض، الدكتور «ريتشارد بيسر»؛ رئيس مؤسسة روبرت وود جونسون: “يمثل اليوم نقطة تحول حقيقية في الوباء. إذا تم تطعيمك بالكامل، فأنت على ما يرام. هذا أمرٌ عظيم!”

تأتي هذه التوصيات بعد أكثر من عام من توصية مركز السيطرة على الأمراض لأول مرة بأن يرتدي الأمريكيون أقنعة للحماية من انتشار فيروس كورونا أو الإصابة به. في ذلك الوقت، كانت الولايات المتحدة تسجل أكثر من 1000 حالة وفاة بسبب الفيروس يومياً.

يعتبر الشخص مُطعَّماً بالكامل بعد أسبوعين من تلقيه آخر جرعة من لقاح فيروس كورونا. وهذا يمنح الجهاز المناعي وقتاً كافياً لتطوير أجسام مضادة ضد الفيروس.

ومع ذلك، هناك بعض المحاذير. على سبيل المثال؛ يجب على الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة التحدث إلى أطبائهم حول الاستمرار في اتخاذ تدابير التخفيف. وحتى الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل قد لا يزالون مطالبين بارتداء الأقنعة في أماكن معينة؛ مثل المستشفيات أو أماكن الرعاية الصحية الأخرى، وكذلك وسائل النقل العام.

لكن حذر الدكتور «بيتر هوتيز»؛ عميد المدرسة الوطنية لطب المناطق الحارة في كلية بايلور للطب في هيوستن، من تخفيف إجراءات التخفيف أكثر من اللازم، خاصة في الولايات ذات معدلات التطعيم المنخفضة. وقال: “لا يزال انتقال العدوى مرتفعاً في أجزاء معينة من البلاد، وهذا يحتاج للمراقبة. إذا بدأت الإصابات في الارتفاع مرة أخرى، فقد نضطر إلى الاستعداد لتعديل ذلك.”

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *