هل تأمل في رؤية بعض الأفلام الصيفية الرائجة على شاشة عملاقة بمجرد أن يتم تطعيمك بالكامل؟ للأسف، لن تتمكن من رؤية الأبطال الخارقين أو الزومبي العملاقين على شاشة «IMAX» التابعة لشركة «AMC» في الرصيف البحري.

يأتي إغلاق مسرح IMAX في الوقت الذي تستمر فيه AMC في معاناتها المالية في أعقاب الوباء. إذ ذُكرت قصة مؤخراً في صحيفة «لوس آنجلوس تايمز» أن سلسلة الصالات خسرت 4.6 مليار دولار في عام 2020، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى حقيقة أن المسارح أغلقت رداً على عمليات الإغلاق في جميع أنحاء العالم.

 ومع استمرار استوديوهات الأفلام في تأخير إصدار الأفلام الرائجة وانتقال بعض الإصدارات المسرحية إلى منصات البث مثل «HBO Max» و «+Disney»، لم يعد هناك الكثير من الأسباب التي تجعل الشخص العادي يذهب إلى السينما.

اقرأ أيضاً: حفلات في الهواء الطلق قادمة إلى مهرجانات «رافينيا» و «ريجلي فيلد» هذ الصيف

افتُتحت شاشة IMAX الموجودة في الرصيف البحري عام 1995، حيث كانت من أوائل المسارح المؤلفة من ستة طوابق، بأبعاد 60 قدماً في 80 قدماً في قاعة منحدرة بشكل كبير تتسع لـ395 شخص. لا تزال هناك مسارح تحمل علامة IMAX في شيكاغو وحولها، وعلى الأخص في «ريغال سيتي نورث» بالقرب من ميدان لوغان و «AMC Showplace Village Crossing 14» في سكوكي، لكن هذه الشاشات ليست كبيرة مثل تلك الموجودة في الرصيف البحري.

من غير الواضح ما إذا كان هناك مشغّل آخر سيتدخل لإعادة إحياء شاشة IMAX تلك، أو ما إذا كان سيتم تدمير المساحة واستخدامها لغرض مختلف تماماً. على أي حال، ربما لن تكون قادراً على الذهاب إلى الرصيف البحري ومشاهدة «ليبرون جيمس» بارتفاع 60 قدماً وهو يستعرض مهاراته عندما يبدأ عرض فيلم «Space Jam: A New Legacy» هذا الصيف.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *