وقت القراءة: 2 دقائق

يعتبر مبنى “روكري” أحد أهم المباني التاريخية في شيكاغو، ,والذي يُعدّ رمزاً معمارياً عالمياً في وسط حي “لوب” (Loop)، حيث يجمع بين الحضارة المعمارية الأمريكية القديمة مع أحدث أنظمة البناء والتكنولوجيا.

يمثل المبنى مرحلة انتقالية في التاريخ العمراني الأمريكي، حيث عمل المهندسان المعماريان “دانييل بورنهام” (Daniel Burnham)، و”جون روت” (John Root) في العام 1888 على تصميم المبنى بطريقة تجمع ما بين تقنيات البناء الحديثة المتضمنة المصاعد والزجاج والأساليب المقاومة للحرائق إلى جانب النماذج التقليدية المعمارية، مثل واجهات الطوب والزخرفة المتقنة. كما ابتكر “روت” طريقة جديدة في البناء لدعم الوزن الهائل للمبنى والمحافظة على ثباته على تربة شيكاغو الطينية الناعمة، وذلك من خلال شبكة من القضبان الحديدية والعوارض الهيكلية المغطاة بالخرسانة المسلحة.

اقرأ أيضاً: حي من أحياء شيكاغو: Loop

مبنى "روكري" من الداخل
مبنى “روكري” من الداخل

صمم “روت” المبنى المؤلف من 12 طابق، بطريقة مخصصة لتوصيل أكبر قدر ممكن من ضوء الشمس إلى الداخل، وذلك لعدم وجود للكهرباء في ذلك الوقت، حيث أن المكاتب في المبنى تطل على ساحة صغيرة داخل المبنى مغطاة بزجاج ليسمح بمرور ضوء الشمس.

وفي عام 1905، عمل المهندس المعماري الشهير “فرانك لويد رايت” على تجديد بهو الدخول المكون من طابقين، حيث احتفظ “رايت” بعظمة تصميم “روت” إلا أنه بسط المخطط الزخرفي للمبنى، فقد أزال الكثير من الحديد الهيكلي في بهو الدخول، واستبدله برخام كارارا الأبيض المحفور والمزين بزخارف مشتقة من الفن الفارسي، وتحول المبنى لاحقاً إلى مركز تجاري لامع باللونين الأبيض والذهبي.

كما طرأ على المبنى عدة ترميمات، حيث عمل “ويليام دروموند” على تجديد المبنى في عام 1931، وفي عام 1992 خضع المبنى لترميم بهدف إعادته إلى شكله الأصلي.

مبنى "روكري" من الداخل
مبنى “روكري” من الداخل

تعود تسمية المبنى إلى البناء السابق الذي كان مكان البرج، حيث بُني مبنى مؤقت كمجلس لمدينة شيكاغو بعد الحريق العظيم، وسُمي “روكري” نسبةً للسياسيين الفاسدين الذين كانوا يجلسون في المبنى، إضافة للحمام الذي كان يجلس على واجهة المبنى القديم، وقد رشحت عدة أسماء جديدة عند بناء المبنى الجديد لكن في النهاية احتفظ المكان باسمه القديم.

أضيف المبنى إلى السجل الوطني للأماكن التاريخية في عام 1970، وأُدرج في قائمة شيكاغو لاند مارك، وهي قائمة تضم المباني التاريخية والسياحية في شيكاغو، عام 1972، وأدرج كمعلم تاريخي وطني في عام 1975.

يعتبر “روكري” حجر الزاوية في التاريخ المعماري الغني لشيكاغو، حيث يجمع بين أعمال اثنين من مهندسي التصميم العظماء في المدينة “جون ويلبورن روت” و”فرانك لويد رايت”، ويقف كواحد من أكثر معالم شيكاغو شهرةً.

المصدر: https://www.architecture.org/learn/resources/buildings-of-chicago/building/the-rookery/