Search
Close this search box.

مدينة شيكاغو تسبب بمقتل آلاف الطيور المهاجرة!

مدينة شيكاغو تسبب بمقتل آلاف الطيور المهاجرة!

مع الانخفاض التدريجي في درجات الحرارة، يقوم ملايين الطيور من أكثر من 250 فصيلة في كل عام برحلة هجرتها الخريفية نحو الجنوب إلى مناطق تعشيشها في فصل الشتاء، لتمر فوق مدينة  شيكاغو التي أصبحت بمثاية مصيدة أودت بحياة مئات من هذه الطيور المهاجرة.

يبدء موسم الهجرة عادةً في شهر أغسطس ولكن بسبب التغير المناخي العالمي شهدت سماء شيكاغو هجرة الكثير من الأسراب المكونة من آلاف الطيور مسببة أزمة في الاتصالات في مركز منظمة “Chicago Bid Collision Monitors”;وهي منظمة غير ربحية مكرسة لتوفير الحماية والراحة للطيور خصوصاُ في موسم هجرتها، حيث استيقظ سكان المدينة صباح يوم الخميس سبتمبر على مشهد يتكرر في كل عام، ليجدو الكثير من الطيور النافقة والمتضررة مبعثرة على اسطح المباني والطرقات.

تطير الأسراب ليلاً لحماية نفسها من الحيوانات المفترسة، ويمكن للظروف الجوية مثل الضباب أن يشكل تحدياً لهم، ولكن التحليق فوق مدينة شيكاغو بمثابة مستوى جديد من الخطورة، يعتقد أن كل من اضواء المدينة الساطعة على الابراج المرتفعة وانعكاس الزجاج من شأنهم أن يربكوا أنظمة الملاحة للطيور مما يجعلهم يضلون مسارهم حول الابنية الشاهقة لينتهي الامر باصطدام العديد منهم بالنوافذ الزجاجية للمباني.

اقرأ أيضاً: كل ما تود معرفته عن الاعتدال الخريفي الأسبوع القادم – شيكاغوهينج

يجوب المتطوعين في المنظمة  يومياً مساحة 2.5 كيلومتراً وسط المدينة  بحثاُ عن الطيور النافقة والمتضررة، بتم نقل الطيور المصابة الى مركز ويلوبروك للحياة البرية “Willowbrook Wildlife Center”  لحين تعافيها، بينما يتم نقل الطيور الميتة للمتحف الميداني ليتم اضافتهم للمجموعة لاغراض االتوثيق والبحث.

وبحسب تصريح  آنيت بريس “Annette Prince” المديرة المسؤولة عن المنظمة أن الفريق يجمع ما يقارب 7000 طائر كل عام، ما يقارب ربعها مصاب والباقي ميت، وبحسب دراسة اجريت في يونيو أن معدل وفيات الطيور يمكن أن يتخفض بنسبة 60% إذا تم خفض الضوء الاصطناعي إلى النصف، لذا ينصح السكان في المباني الشاهقة باطفاء الاضواء الخارجية والزخرفية واغلاق الستائر لحجب الضوء الداخلي أثناء مواسم الهجرة وذلك من الساعة ال 11 مساءاً وحتى الصباح.

المصدر: https://www.chicagoaudubon.org/lights-out-chicago