Search
Close this search box.

دعم الطلاب للشعب الفلسطيني في جامعة نورث وسترن

أقام مئات الأشخاص مخيمًا يوم الخميس في مروج ديرينغ على حرم جامعة نورث وسترن في إيفانستون كتعبير عن دعمهم للشعب الفلسطيني الذي يعيش في غزة، وذلك للاحتجاج على ما يسمونه الرقابة من الجامعة وللمطالبة بسحب الاستثمارات من إسرائيل. تأتي هذه الاحتجاجات في ظل ظهور احتجاجات طلابية مماثلة في الجامعات عبر البلاد في الأيام الأخيرة، بما في ذلك جامعة كولومبيا في نيويورك، وكلية إيمرسون في بوسطن، وجامعة جنوب كاليفورنيا في لوس أنجلوس. وقد استدعت بعض الجامعات الشرطة لتفريق التظاهرات، مما أدى إلى اشتباكات بين الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والشرطة. وأفاد بيان صادر عن “المعلمون من أجل العدالة في فلسطين” و”اتحاد التحرر الطلابي” و”صوت السلام اليهودي” في جامعة نورث وسترن أن المخيم يهدف إلى أن يكون “مكانًا آمنًا لأولئك الذين يرغبون في التعبير عن دعمهم للشعب الفلسطيني”. وقال البيان: “يبلغ طلاب نورث وسترن أن الإدارة تقيد حرية التعبير. الجامعة ترهب الطلاب والمعلمين الذين يتحدثون ضد الفصل العنصري الإسرائيلي والاحتلال. سيخلق مخيم التحرير الطلابي مكانًا آمنًا لأولئك الذين يرغبون في التعبير عن دعمهم للشعب الفلسطيني.”

في بيان صادر صباح الخميس، قال المتحدث باسم الجامعة جون ياتس: “تلتزم جامعة نورث وسترن بمبادئ حرية التعبير والتجمع السلمي، وبحماية سلامة جميع أعضاء مجتمعنا، وبتقليل التشويش على عمليات الجامعة.”

تحديث قواعد سلوك الطلاب لمنع الخيام 

أرسل رئيس الجامعة، مايكل شيل، رسالة إلى الطلاب صباح الخميس يفيد بأن الجامعة قد أقرت “إضافة مؤقتة” إلى قواعد سلوك الطلاب لمنع الخيام. وأشارت الرسالة إلى أن المحتجين قد أُبلغوا بأنهم في انتهاك لسياسات الجامعة وأن الجامعة تقوم بإزالة الخيام التي لم يقم المحتجون بإزالتها.

“هدف هذه الإضافة هو تحقيق توازن بين حق التظاهر بسلام وحماية مجتمعنا، وتجنب التشويش على العملية التعليمية وضمان استمرارية عمليات الجامعة دون انقطاع”، قال شيل.

وقد أصدر أكثر من 100 عضوٍ من أعضاء هيئة التدريس بيانًا موقعًا وشاركوه عبر حسابات جامعة نورث وسترن على إنستغرام، مطالبين الجامعة بالسماح للاحتجاجات الطلابية بالمتابعة.

“نحن، أعضاء هيئة التدريس في جامعة نورث وسترن من خلفيات وآراء سياسية متنوعة، نجتمع معًا لدعم هذه المبادئ ونعتقد بقوة أن الجامعة ستنتهك التزاماتها إذا اتخذت أي إجراء لحظر حقوق طلابنا في التعبير السلمي والتجمع والاعتراض”، جاء في البيان.”

الجامعات تستدعي الشرطة لتفريق التظاهرات

في جميع أنحاء البلاد، استدعت بعض الجامعات الشرطة لتفريق التظاهرات المؤيدة للفلسطينيين، مما أسفر عن مشاجرات قبيحة واعتقال العديد من الأشخاص. في حين ظلت مؤسسات أخرى راضية بانتظار انتهاء احتجاجات الطلاب، حيث تقترب الأيام الأخيرة من نهاية الفصل الدراسي وحفلات التخرج.

في كلية إيمرسون في بوسطن، تم اعتقال 108 شخصًا في مخيم ليلي، وأصيب أربعة ضباط شرطة بجروح ليست خطيرة، وفقًا لشرطة بوسطن.

في جامعة كولومبيا في نيويورك، قام الطلاب بإقامة مخيم دفاعًا عن حقوقهم، حيث يستعد العديد منهم للتخرج أمام أسرهم خلال بضعة أسابيع. استمرت جامعة كولومبيا في التفاوض مع الطلاب بعد العديد من المحاولات الفاشلة — وأكثر من 100 اعتقال — لتفريق المخيم.

ألغت جامعة جنوب كاليفورنيا حفل تخرج المرحلة الرئيسية يوم الخميس، بعد أن اعتقل أكثر من 90 متظاهرًا على الحرم الجامعي، بينهم شخص متهم بالاعتداء بواسطة سلاح قاتل. وكانت التوترات مرتفعة بالفعل بعد أن ألغت الجامعة خطاب التخرج المخطط له من قبل أفضل الخريجين المؤيدين للفلسطينيين، مشيرةً إلى مخاوف الأمان.